شارك،اليوم الثلاثاء 01 أكتوبر 2019،السيد صلاح الدين دحمون، وزير الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية في اليوم الإعلامي الذي نظمته وزارة الفلاحة و التنمية الريفية و الصيد البحري تحت شعار " السد الأخضر في مواجهة التغييرات المناخية" بالمركز الدولي للمؤتمرات عبد اللطيف رحال.

وفي كلمته التي ألقاها في افتتاح هذا اليوم الإعلامي،نوه السيد الوزير بضرورة استكمال مشروع السد الأخضر، الذي يعد ضمن الأولويات الوطنية، بشكل ذكي و مبتكر عبر مقاربة استراتيجية، متعددة القطاعات، مدمجة و مستديمة تهدف لإعادة الاعتبار لمكوناته و المحافظة على التوازن الايكولوجي به، كما أوضح السيد الوزير إلى أن قطاع الداخلية سيسهر على المساهمة في هذا المسعى عبر حتمية إدماج المساحات الخضراء في الدراسات العمرانية و المعمارية و في كل مشاريع بناء الهياكل العمومية.

وبالمناسبة،أكّد وزير الداخلية على أنه يتوجب توفير 10  متر مربع من المساحات الخضراء لكل ساكن على مستوى الأحياء والشوارع والساحات والهيئات العمومية،مضيفا أن كل الجهود ستبدل لضمان نجاح البرنامج الوطني للتشجير و تنميته وتثمين نتائجه واستثمارها في تحقيق التزامات الدولة الجزائرية على المستوى الدولي.

وفي سياق متصل، طالب السيد الوزير بالإصغاء للتحديات البيئية و مجابهة المخاطر الكبرى كالتصحر الذي يعد مشكل يزداد تعقيدا مع التغيرات المناخية و يهدد الإمكانات البيولوجية والتوازن البيئي.

ختاما،أفاد السيد الوزير بأن الدولة الجزائرية سخرت العديد من الآليات القانونية و التنظيمية و كافة الإمكانات المادية والبشرية لترسيخ ثقافة التشجير لدى المواطن من خلال تجسيد السد الأخضر و المدن الخضراء،وتعزيز الغطاء النباتي  والغابي وتكريس أهداف التنمية المستدامة لآفاق 2030.

432
442
493
514