طباعة
المجموعة: قراءة كل الأخبار
Also available:  FR 
الزيارات: 1523

أشرف وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية, السيد كمال بلجود, اليوم الأحد 18 جويلية 2021رفقة المدير العام للأمن الوطني, فريد زين الدين بن شيخ, اليوم الأحد بالمدرسة العليا للشرطة "علي تونسي" بشاطوناف (الجزائر العاصمة), على مراسم إحياء الذكرى الـ 59 لتأسيس الشرطة الجزائرية.

وفي كلمة له بالمناسبة, أبلغ وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية تهاني رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, إلى منتسبي الأمن الوطني على "ما وصلوا إليه من اقتدار في أداء مهامهم الوطنية النبيلة", مشيدا بأصول وتاريخ مؤسسة الشرطة باعتبارها "صرحا مؤسساتيا جديرا بالعرفان لنسائه ورجاله".

وثمن الوزير "جهود الشرطة الجزائرية في مكافحة الجريمة وضمان حفظ النظام العام", منوها في نفس الوقت ب"احترافية وكفاءة منتسبيها في مواجهة كافة الأشكال الجديدة للإجرام".

كما أشاد بالتطور الذي عرفه جهاز الشرطة من "ملاحقة الجريمة إلى الوقاية منها ومشاركة أطياف المجتمع اهتماماته اليومية وذلك تحقيقا لمبدأ الشرطة الجوارية", مضيفا أن "الظرف الصحي لجائحة كورونا خير دليل على الروح الوطنية والجاهزية في التآزر مع إعطاء البعد الإنساني في أداء مهام بسط النظام وتنفيذ البروتوكولات الصحية العمومية حفاظا على الأرواح وسلامة المواطنين".

وهنأ السيد بلجود بالمناسبة كافة موظفي الأمن الوطني, مؤكدا "دعم ومرافقة السلطات العمومية لجهاز الشرطة الجزائرية بالإمكانيات المادية والبشرية لتمكينها من بلوغ الأهداف المرجوة لتعزيز وبناء شرطة قوية ومتكاملة عمادها الأمن ومبتغاها الصالح العام".

وقد أشرف وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية والمدير العام للأمن الوطني على مراسم تقليد الرتب لعدد من أفراد الشرطة من مختلف الرتب والأعوان الشبيهين.

وتم بنفس المناسبة عرض روبورتاج بعنوان "الجزائر لا تنسى أبناءها" وتكريم أفراد الشرطة المحالين على التقاعد وبعض موظفي الشرطة العاملين بالوحدات العملياتية "نظير ما قدموه من جهود متميزة في سبيل أمن المواطن وحماية ممتلكاته" وكذا الطاقم الطبي للأمن الوطني "عرفانا بالجهود المبذولة في مجابهة فيروس كورونا".